الجمعة، 1 أبريل، 2011

أتمنى أن تشرق الشمس متأخرة غدا

أحب أن أطيل النظر الى القمر
فسحره يأسر النظر ..
وشكواي إليه تطول .
فظلمة السماء بمحضر القمر تتضاءل والبوح والشكوى لليل يخفف عن المتعبين الثقل ..
ما اجمل القمر ..
فضوءه يخفف وحشه ظلمة الليل ويمنح خواطري عبارات الآمل ..
اتمنى أن تشرق الشمس متأخرة غدا !ا
اتمنى أن لا يطل النهار
أخشى على نفسي زحمة الشوارع وضجة البشر
أخشى على نفسي ال لا الوصول ال لا نهاية
اخشى ان التقي بك هناك
هكذا انا دائما لا اتمنى اللقاء بك .
أتمنى أن تشرق الشمس متأخرة غدا
اتمني ان يطول الليل وان لا يستلم لأمر وسلطة الشمس .
أتمنى ان يطول حديثي الى رفيقي الليل
احياناً يتهيأ لي أني أشبه
فكلنا اختار الصمت ولا بوح
فكلانا أختار الهروب وكتم الاَسرار
فكلانا يختفي في النهار .
فكلانا يعشق ان يكون خلف الأضواء ويشاهد بصمت .
اتمنى أن تشرق الشمس متأخرة غدا
أخشى المشي في الشوارع التي مشينا بها معا
اخشى ان تطرق ذكراك على ابوابي احيانا
والاَلم الغربة وذكرى الفراق .

اتمنى ان تشرق الشمس متأخرة غداً
سأذهب لأتمشى قليلا تحت ضوء القمر
فالقمر جميلاً هذا المساء
وضوؤه اسعد السماء
وتلألأت النجوم حوله فرحاً.
اتمنى أن تشرق الشمس متأخرة غدا
لقد تعبت الان واطلت الحديث إليكَ ,,,,
سأعود الى مخبئ الان
استسلم جسدي للتعب
وعيناي غلبها الكسل والنعاس.
وداعا يا صديقي الليل
سأتحدث اليك غدا ..

الجمعة، 4 مارس، 2011

أميرة الأحزان (افكار مشتته )

دعني أموت الاَن وأغيب عن الوعي أعوام
دعني اكون معك للحظات واٍرحل عني أعوام
اِمنحني فرصة أخيرة لأثبت لك أن الحب رحلة جميلة تبتدأ كل يوم ولا تنتهي
امنحي الفرصة لأبرهن لك ان الحب مشوار يفوق الوصف ملئ برائع الأحلام
لا يهم ان كانت الرحلة طويلة ولا يهم اِذا لم تتجاوز عشرة أيام
فالحب كالخواتم المستديرة لا يبدأ عند نقطة أولى ولا ينتهي عند نقطة أخيرة
اِذا يوما مللت مني أو ربما لم أكن ما كنت تبحث عنه عاتبني بلا تذمر
وتوسل بي بلا تكبر وتعلم ان لا تكون لمن تُحب
ولا ترفض مشوار الاَلف ميل لتعتلي قمة الحب الجميل ...
فالرفض ليس الحل البديل والكسل سيرميك على شاطئ الحب قتيل
لا ترفض الحب كأنك ترفس كل ما وهبك الرب كي تكون مبارك
ولامعا كالنجم في حلكة السماء في الليالي العابثة ...
فتذكر بأني بدُنك لن اكون اميرة وبدون وهج الحب لن اكون جميلة..
وتذكر يا أميري بأن الحياة رواية قصيرة ابطالها يعدون على الأصابع
والكل حولنا سيقرر عنا وسيرفض حبنا وسيثور ضد ما يطرق ابواب قلوبنا
ولن يبارك لنا بل سيلعننا أليس هذا ما يشغل أفكارك ويقلقك ؟
ولكن ماذا عني أنا وأنت ؟ وماذا عن الحب الذي يصرخ في قلبينا؟
هل ستنكرني وتتجاهل حبك لي وتتجاهلني؟
هل ستتركني أموت وحيدة ؟ وهل تفضل ان تكون نهايتك
نهاية رجل مهزوم أم ستعلن الحرب وتكون البطل في كل فصول الرواية؟
هل ستكون النهاية يٌبتسم لها ام ستٌبكي كل الجمهور؟
ماذا أخترت الآن؟

الاثنين، 28 فبراير، 2011

عالم الخيال "مجددة"


اعتدت على الرحيل مع نسمات النهار مع قطرات ندى فوق أوراق الاشجار
اعتدت على الغرق في اسط رالروايات والأشعار،،،اعتدت على تأمل سقوط حبات الثلج والأمطار،،، أعتدت على كتابه الاشعار, زرع الازهار, رسم البحار لكني لم اتعلم الاعتياد على زحمة الشوارع وضجة الناس في هذا الزمان .
هربت بعيدا وسافرت بعيدا بالأفكار حلمت بأني فراشة تشتم رحيق الازهار،، حلمت بأني عروسة البحر والبحر يعج بالبجع واللؤلؤ والأسرار،، حلمت بأني ألفت سمفونية بروعة مقطوعات بتهوفن وموزارت واني ألفت لغة مليئة برائع الكلام. .
حلقت كثيرا في جزرالأحلام والارض والكواكب لم تتوقف عن الدوران، ,،مرت الايام والاعوام وما زلت اغفو في دوامة الاحلام والبحث عن الحب واسرار وجودالأنسان.. لكني وجدت بعد عدة اعوام أني
أخفقت في ان أكون فنان ولم اتقن لعب في المسرحيات اية الادوار لكني كنت على وشك ان اطول على سرقة كل الأضواء وان أكسر كل الحواجز والاقفال لكني ما زلت اسيرة الاحلام وقصة الاميرة الجميلة والاقزام تأسرني و تشدني الى عالم الخيال . حتى الان لم أجد قط أي سبب يبعدني عن سحر الخيال وليالي الف ليلة واقاصيص الاطفال ورحالة بغداد سندبادالمغوار. . وجاء الحرب والدمار في بلدي كالزلزال والحزن والشر سكن في كل المكان والزمان. اقتلع قرة عيناني الاشرار "بغداد" وقتلوا في بلدي كل الحكاية الجميلة والأحلام. سقطت بغداد بيد الأشرار والالم والحزن احزن أوراقي وكسر قلمي ولم يكنب أي حرف لعدة أعوام ,
لكن لما كل هذه الاحزان والانفعالات والالام ؟ ألن يرحل كل أنسان مها طال او قصر عمره الى عالم الاموات ويًحاسب على كل شيء بناءة على هذا العالم الفان؟ ألم يتكلم الرب عبراَلسنة الملائكة والأنبياء والابرار الي البشر منذ ان نفخ الروح في الطين وخلق الأنسان؟ ألا يرفض كتاب الله كل الظلم ويدعو الى الحب والسلام ؟؟
وماذا بعد الان ؟ هل سأستلم الى عالم عباد التماثيل والدمى والاوثان ؟ هل استسلم الى قوانين واحكام البشر وارفض بداخلي بقايا الانسان وعالم النسيان ؟ هانا الان بعد البحث عدة أعوام لم احصل الا على الف مليار سؤال. ولكن ماذا عن الاحلام وهل ستنتظرني الايام ؟ هل سأعود أخيرا ومدلية الفوز تنير عيناي بالرضا والسلام أم سيصبنني الخذلان؟ وما همني النصر او الخذلان وما همني ان اجيب على اية سؤال ؟ هذا العالم فان ثم فان .

السبت، 8 يناير، 2011

أنا وأدم ..

علمتك الحب وانت علمتني القسوة
كتب فيك خواطر واشعار وانت مزقتها بلا رقة ... علمتك ان الحب جدول أحزان وانهر من الحنان وكومة من الأحلام الطفلة وانت علمتني ان اتجنب الحب وابتعد عنه آلف خطوة ... علمتك مالم تعلمه لك الأم فقد علمتك لأن الرب منحك لها الأبن اما انا علمتك لأني وجدت فيك الطفل ولأن الرب قد ارسلني كي اعلمك الحب ... علمتك أنا اسرار‎‏ الحزن ، علمتك انا اسرار الشوق وكل اسرار الحب خطوة بخطوة .. علمتك اني لن اغدر ابدأ فأنا والغدر لم نجتمع ابدا ولا حتى في زمن الخوف والحقد ، فكان نصيبي منك انك جربت بيا الغدر .. انتظرك انا والدمعة التي سكنت عيني منذ عدة اعوام .. ولم امر في ذكراك حتى لوهلة .. مرت الفصول بما تحمله من الاعياد والنكبات ومرت أيام سنة الرب كشريط احزان امام عيني الثكلة .. لم اكف عن البكاء وانا اصلي الى الرب أن اجد يوما خليلي في الحب وصليت لك ان تنصف يوما من علمتك كل الحب.
سألتك بحق السماء وبحق الكتب السماوية التي انزلها الرب أن تنصف وعود الحب يوما وأن تعتق تعذيب قلبي وتمتزيق احلامي الطفلة .. لماذا يا أدم يسعدك أن تتأمل دموعي وآهاتي؟ لماذا يسعدك ان تقرأ في خواطري وشخابيطي الحزن؟ إن كان عذابي ماكنت تطلبه .. فطمئن فأن العذاب جلدني ومزقني حد اللا آلم ... فمتى ياأدم اتقنت الغوص في خفايا وبحور المرأة؟ ومتى انصفت قلب اسكنك فيه واعطاك كل الحب لاجل الحب وليس غير الحب .. هذه قصة حواء وأدم في هذا العصر.

الجمعة، 7 يناير، 2011

الحب كله

كتبت من خيوط رموش عيناه ماغاثته قلمي على اورأقي المتبعثرة من المشاعر الصعبه..
وكتبت فيه كل ما ترجمته كليماتي من احاسيسي على أسطر دفتر مذكرتي الحزينة ودموع رسائلي الحب الغير معنونة‎ ‎... لم أحب ابدآ كما عرفت الحب معه‎ ‎... لم اكتب قط كما كتبت له ! لم ابكي قط كما بكيت حبأ له ! كنت سيدة أمري لكني الأن اضحيت سيدته! لم اعجز ابدأ عن قرأة ما يخالجني من المشاعر والخواطر كما اخفقت عندما وجدته! لم أكن انا يوما كما أكون أنا عندما أكون معه ... لم اعرف صدقا معنى الحب كما عندما اقتحم الحب قلبي حبا له .. قرأت عن الحب في الروايات الغربية وفي الخرافات الشرقية لكني لم اتيقن بأنه حقا موجود على كوكبي ولم اثق ابدا بأني سأكون اسعد واطول أسراه ولم أخمن ابدآ بأني ساتنفس العشق ابدآ إلا عندما عرفت الحب وعرفته ... سأحتفل بعيد الحب في واحد نسيان وسأحتفل بحبنا وبالسعادة التى ملأتنا أعوام وقتلتنا اعوام وآحياتنا أعوام .. سأحتفل بعيد الحب وسأعيش فيه وله وسأتنفس الحب حتى لو لوكان غاز سام وسأدخنه حتى لو كنت أعرف سيصيبني السرطان.. سأحبك اليوم أكثر وغدا أكثر .. احبك جدا سأدون في دفتر مذكراتي في أول الكلام واخر الكلام... هذا الحب كله شكرا يا زمان ...

السبت، 17 يوليو، 2010

الهذيان ...

أحبه ...
أحب أن أكتب له.
أحب محاورته كما تحاور أوتار القيثارة.
أحب أن أخلق ملامحه كما يخلق الخزافي تحفته ..
أحب حياتي عندما أحبه.
وأضجر من حياتي عندما اضجره.
أفكر به ..
كما لو أن كل شي يتمحوره ، كما لو أنه شمس وانا وحياتي كواكب تدور حوله ونتأثر بيه .. لا نجتمع ولا نفترق .
احبه بصورة خاصه ،، بصوره يعجز عنها الوصف كالأعجاز الذي تركه دافشني في لوحة ابتسامه مونليزا وكأعجاز فرشاه رسام يتأمل منظر يأسر مخيلته كما لو أنه سحر الغروب في أواخر امسيات الصيف.
حبي له ...
حبي له ليس خرافه ،، حبي له ليس قط حماقه ..
أحبك ..
أقولها حرف حرف وأعنيها حرف حرف وأعيشها حرف حرف ..
أحبه ..
أحبه بكل صمت ، بكل آلم ، بكل فرح .. أحبه بكل قسوة ، بكل حنان، بكل تكبر وبكل تواضع..
ثم أحبه ..
أحبه بكل تناقض وبكل كمال .
أحبه كما لم يحب ، أحبه كما يجب أن يحب وكما لا يجب أن يحب..
أحاسيسي بحر من العواطف أسايرها مع المد والجزر ، مع السكون ولحظات الثوران.
أحاسيسي حرب افتعلها له وضده ، أخوضها وأخمدها مع الصمت وحتى في لحظات البوح ، في كل ضرف وفوق كل ضرف.
أسئله تطارني ..
أيحب أن يكتب لها كما أحب أن أكتب له؟ أيحبها كما أحبه؟.. هل تاسره كما يأسرني؟ أيحب أن يصغي لنبضات قلبها على صدره كما أحب أن أصغي لنضبه .. أيحبها بكل فرح وتأمل وآلم كما أفعل أنا بكل فرح بكل آلم وبتأمل .. أيحبها كما أحبه؟‎‏ وهل يتمنى ان يكملها كما أود أن يكملني ..
من تكون حبيبته؟ أشبهها؟ أتحبه كما احبه؟ من هي؟
أتكون هي أنا ؟ أكون أنا حبيبته المجهولة ?

الخميس، 15 يوليو، 2010

همسات الى حبيبي ...

الى حبيبي ..
أنت من أفكر بيه حتى في أحلامي
أنت من تسهر لأجله أجفاني ...
أنت من اجده دائما يطرق ابواب افكاري...
يا رفيق أيامي ...
يا حبيبي ...
الحب لا يهتم كيف تبدو الوجوه ..
الحب ليس له أعمار محدده ..
الحب لا يقيده قيد أمرء ..
القمر ...
القمر جميلا هذا المساء
ضوه أسعد السماء
أحمرت الغيوم خجلا
وتلألأت النجوم حوله مزينة فسحة الفضاء...
حبيبي ،،
لم يزرني سحر النوم عشية اليوم
غرفتي كئبه لحزني ..
الحزن والشوق اثقل أنفاسي ..
خرجت اتمشى لأستنشق الهواء
.. توقفت قليلا ل
أشاهد السماء بصمت
أتأمل حلكه الليل بصمت
.. ملأ الخوف الحيز حولي
.. تحرك قلبي وانت كنت بداخله هناك...
أحبك ،،،
احتاجك معي الآن ,
احتاج أن تمسح دمعتي ,
احتاج أن تسلي وحشتي ,
احتاج أن تقرأ لي حكاية جميله ,
وتسافر بي الى مدن الحب الساحرة...
حبيبي،،،
أني ضائعة !
أني خائفه !
أني حكاية محت حروفها الأيام..
حبيبي،،،
هل ستعثر عني؟
هل ستزيل الخوف مني؟
هل ستستجمع حروفي؟
حبيبي،،،
اشعر بالبرد الآن.
سأتمشى قليلا.
ثم سأعود الى غرفتي...
حبيبي،،،
أنا متعبه جدا.
احتاج ان اضع رأسي على مخدتي..
جسدي متعب جدا.
سأحاول أن أنام .
وداعا حبيبي اليوم.
سأتحدث إليك غدا أن شاء اللة..
أحبك ......
أحبك , أحبك كثيرا جدا!